منتديات صقر العرب

عزيزي الزائر نورت قلوب إخوانك نسعى إنظمامك وطرح معلوماتك


    لمن لا يصلـــــــــــي إتقي الله واعلم أنه شديد العقاب

    شاطر
    avatar
    حلو المحيآ
    المدير
    المدير

    ذكر عدد الرسائل : 223
    العمر : 29
    المزاج : رايق جداً
    تاريخ التسجيل : 14/11/2007

    لمن لا يصلـــــــــــي إتقي الله واعلم أنه شديد العقاب

    مُساهمة  حلو المحيآ في السبت أبريل 05, 2008 12:53 pm


    في حياتنا اليوم لا يكون من المثير أن نرى شخص لا يصلي
    وهذا يوافق قوله عز وجل
    ((فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا))


    قال ابن مسعود-رضي الله عنه-
    الغي:-هو واد في جهنم بعيد القعر خبيث الطعم

    فأعلم هداك الله يا من لا تصلي

    إن الصلاة أعظم أركان الإسلام بعد الشهادتين

    وسميت الصلاة صلاة لأنها صلة بين العبد وبين ربه

    وهي عمود الإسلام لقوله-صلى الله عليه وسلم
    ((رأس الأمر الإسلام وعموده الصلاة))


    وهي الفرق بين المسلم والكافر

    قال رسول الله-صلى الله عليه وسلم-
    ((العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر))


    حتى حين دنا أجل رسول الله-صلى الله عليه وسلم-
    كان يقول ((الصلاة الصلاة وما ملكت أيمانكم))

    فيا من لا تصلي
    أعلم أنه لا يقبل منك زكاة ولا صوم ولا حج ولا جهاد فإن كل أعمالك مردودة عليك حتى تصلي

    والدليل على ذلك
    قال عز وجل ((وَمَا مَنَعَهُمْ أَنْ تُقْبَلَ مِنْهُمْ نَفَقَاتُهُمْ إِلَّا أَنَّهُمْ كَفَرُوا بِاللَّهِ وَبِرَسُولِهِ وَلا يَأْتُونَ الصَّلاةَ إِلَّا وَهُمْ كُسَالَى وَلا يُنْفِقُونَ إِلَّا وَهُمْ كَارِهُونَ))

    وقال رسول الله-صلى الله عليه وسلم-
    ((إن أول ما يحاسب به العبد بصلاته فإن صلحت فقد أفلح وأنجح وإن فسدت فقد خاب وخسر))


    وإن تركك الصلاة سبب في أن يكون من حق الزوج(ة)الامتناع عن الجماع

    ويحق للزوج(ة)طلب التفريق
    لقوله عز وجل ((وَلَا تُمْسِكُوا بِعِصَمِ الْكَوَافِرِ ))

    ويعتبر عقد النكاح مفسوخ حتى تتوب وترجع للإسلام

    ولا يحل لمسلم(ة)البقاء مع كافر

    قال عز وجل ((فَإِنْ عَلِمْتُمُوهُنَّ مُؤْمِنَاتٍ فَلَا تَرْجِعُوهُنَّ إِلَى الْكُفَّارِ لَا هُنَّ حِلٌّ لَّهُمْ وَلَا هُمْ يَحِلُّونَ لَهُنَّ ))

    حتى أنك إذا مت وأنت تارك للصلاة لا تغسل ولا تكفن ولا تدفن في مقابر المسلمين ولا يرثك المسلمين

    لأنك وبإجماع أهل العلم
    تُعد كافراً لا تجوز مناكحتك ولا أكل ذبيحتك

    فأعلم يا من تترك الصلاة
    أن الله توعد تارك الصلاة بالويل ((فَوَيْلٌ لِلْمُصَلِّينَ الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلاتِهِمْ سَاهُونَ))

    وأعلم أن تأخير الصلاة عن وقتها من الكبائر..وتركها كفر

    وأعلم أن ترك الصلاة سبب في سوء العاقبة وسوء الخاتمة
    قال عز وجل((كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ رَهِينَةٌ(38)إِلَّا أَصْحَابَ الْيَمِينِ(39)فِي جَنَّاتٍ يَتَسَاءلُونَ (40)عَنِ الْمُجْرِمِينَ(41)مَا سَلَكَكُمْ فِي سَقَرَ(42)قَالُوا لَمْ نَكُ مِنَ الْمُصَلِّينَ(43)وَلَمْ نَكُ نُطْعِمُ الْمِسْكِينَ(44)وَكُنَّا نَخُوضُ مَعَ الْخَائِضِينَ(45)وَكُنَّا نُكَذِّبُ بِيَوْمِ الدِّينِ(46)حَتَّى أَتَانَا الْيَقِينُ(47)فَمَا تَنفَعُهُمْ شَفَاعَةُ الشَّافِعِينَ))

    وقال رسول الله-صلى الله عليه وسلم-
    ((أن من لم يحافظ عليهن -أي الصلوات الخمس -لم تكن له نوراً ولا برهاناً ولا نجاةً يوم القيامة وحشر مع فرعون وهامان وقارون وأبي بن خلف))


    وقال الإمام أحمد ابن حنبل-رحمه الله-
    حظك من الإسلام على قدر حظك من الصلاة.

    إضف إلى كل هذا
    أنه لا يجوز العقد إذا علم الرجل أو المرأة أن الطرف الآخر لا يصلي
    وإن تم العقد...وكان احداهما لا يصلي
    ثم تاب وأصبح يصلي فيجب إعادة العقد بعقد جديد

    قال رسول الله-صلى الله عليه وسلم-
    ((بين الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة))


    وإن الله أمر بالصلاة حتى في الجهاد..وأي شيء أشد من الجهاد

    وأمر رسول الله بأن يصلي العاجز قائماُ فإن لم يستطع فقاعداً فإن لم يستطع فعلى جنب

    وهذا تأكيد على أهمية الصلاة وعلى أنه لا عذر غير الأعذار المبيحة في ترك الصلاة

    فإن كنت تركتها عمداً..فتبت فلا تقضي ما فاتك
    قال رسول الله-صلى الله عليه وسلم-
    ((الإسلام يهدم ما كان قبله والتوبة تهدم ما كان قبلها))

    فأنت كنت كافر فاسلمت
    وكنت عاصي فتبت

    وعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بن مسعود-رضي الله عنه-قَالَ
    مَنْ سَرَّهُ أَنْ يَلْقَى اللَّهَ غَدًا مُسْلِمًا فَلْيُحَافِظْ عَلَى هَؤُلاءِ الصَّلَوَاتِ حَيْثُ يُنَادَى بِهِنَّ
    فَإِنَّ اللَّهَ شَرَعَ لِنَبِيِّكُمْ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ سُنَنَ الْهُدَى وَإِنَّهُنَّ مِنْ سُنَنِ الْهُدَى
    وَمَا مِنْ رَجُلٍ يَتَطَهَّرُ فَيُحْسِنُ الطُّهُورَ ثُمَّ يَعْمِدُ إِلَى مَسْجِدٍ مِنْ هَذِهِ الْمَسَاجِدِ
    إِلا كَتَبَ اللَّهُ لَهُ بِكُلِّ خَطْوَةٍ يَخْطُوهَا حَسَنَةً
    وَيَرْفَعُهُ بِهَا دَرَجَةً
    وَيَحُطُّ عَنْهُ بِهَا سَيِّئَةً
    وَلَقَدْ رَأَيْتُنَا وَمَا يَتَخَلَّفُ عَنْهَا إِلا مُنَافِقٌ مَعْلُومُ النِّفَاقِ



    ليس هذا كل شيء
    وإنما تركك الصلاة مع علمك بوجوبها لا يعني انك كافر فقط
    بل أنت تعد من أفسق عباد الله..فذنبك أعظم من الزنا وشرب الخمر وقتل النفس

    وأنا لا أراك الآن جاهل بأهمية الصلاة

    وأرجو أن يكون هذا أخر عهدك بترك الصلاة

    وأن تسارع إلى طلب التوبة..وأن تجاهد نفسك

    وأن تكون هذه توبة نصوحة فلا تترك صلاتك بعد اليوم


    ونصيحتي إليك
    لا تترك الصلاة فإنك لا تدري متى يفاجئك الأجل.


    _________________

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 16, 2018 4:21 am